المرصد الوطني

المراصد الحضرية الوطنية
تتمثل مهمة المرصد الحضري الوطني في إنشاء شبكة بين المراصد المحلية وتسهيل مهامها ويساعد في بناء قدرات المراصد المحلية والمقارنة بين المناطق الحضرية لاستنباط سياسات تحقق توازن التنمية بالمناطق،وأن يعمل على جمع المؤشرات الحضرية الوطنية من أجل إعداد وتطوير السياسةالحضرية ،إضافة إلى إنتاج تقرير حالة المدن بالوطن المعين كل عامين.
أما شبكة المرصد الحضري الوطني السعودي فتتكون من المرصد الحضري الوطني الذي سوف يقوم بتنسيق أعمال الشبكة المكونة من 13 مرصداً حضرياً محلياً بعواصم المناطق، بالإضافة إلى المرصد الحضري المحلي لأمانة محافظة جدة ومحافظة الطائف، ومنطقة جازان وكل ما يتم إنشاؤه من المراصد الحضرية المحلية الفرعية بالمحافظات والبلديات، وترتبط بمرصد حاضرة المنطقة، وترتبط أيضا بشبكة المرصد الحضري. وتنحصر  مهام المرصد الحضري الوطني في إجراءات دراسات ومشاورات واسعة لإعداد إطار المؤشرات، واختيار حزم المؤشرات للإطار بما فيها مؤشرات خصوصية المملكة، وتوفير المعلومات والبيانات لحساب المؤشرات، وإزالة التناقضات والازدواجية بين الأهداف القطاعية التي تفرزها عملية تحليل المؤشرات الحضرية، والتوعية بالمراصد الحضرية، والمساعدة الفنية والإدارية لإنشاء وتشغيل وصيانة المراصد الحضرية المحلية، وإعداد تقرير وطني كل عامين حول الوضع الحضري بالمملكة، وعقد دورات تدريبية وتنظيم لقاءات وورش عمل، وتنظيم جائزة وطنية لأفضل الممارسات، وإنشاء قاعدة بيانات للمرصد الحضري الوطني  وربطها بالمراصد الحضرية المحلية بشبكة الكترونية، وإنتاج المؤشرات وتقييم السياسات.

المراصد المحلية
يعتبر المرصد الحضري المحلي لأيّ مدينة نقطة ارتكاز لوضع سياسات وخطط  تنميتها لقيامه بالتنسيق والتعاون بين واضعي السياسات والخبراء وممثلي الشركاء على المستوى المحلي. هذا المستوى هو الأهم لأنه يرتبط بحياة السكان مباشرة وهو أقصر ظل إداري لمعالجة القضايا الملحة واحتياجات المواطنين المباشرة.
وتنحصر أدوار المراصد الحضرية المحلية فيما يلي:
- تحديد الظروف والاتجاهات والأولويات المحلية منخلال البحث و التشاور بمشاركة السلطات المحلية والمجالس البلدية وممثلي مؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص.
- وضع وتطوير مجموعة مؤشرات ذات خصوصية محلية للتقييم الكمي والنوعي للمدينة ومجتمعاتها وخدماتها والبنية الأساسية على مستوى المدن وتطويرها دوريًا وإجراء التقويم اللازم لها لصالح السلطات المحلية والشركاء المحليين.
- استخدام قواعد البيانات الرقمية وإدارة وتحليل المعلومات والبيانات الحضرية بهدف بناء قدرة محلية ذاتية للتوصل إلى إدارة حضرية جيدة على أسس علمية ومنتظمة يكون لها مساهمة جادة في عملية صياغة السياسة الحضرية على المستوى المحلي.
- استصحاب العلاقة التبادلية بين المدينة وريفها في استراتيجيات تنمية المدن.
- تفعيل خطة العمل الوطنيةعلى مستوى المناطقوالمحليات.
- تبادل المعرفة الواقعية والمنهجية وتعميم ونشر أفضل الممارسات.
- دعم المراصد الحضرية المحلية والفرعية الناشئة عن طريق التدريب وتبادل الخبرات .
- إنشاء موقع محلي على الانترنت.
- التعاون مع المرصد الحضري الوطني الذي يربط فيما بينها،والالتزام بموجهاته الفنية لتوحيد المواصفات والمعايير لإنشاء وتشغيل المراصد الحضرية و ونظم قواعد البيانات.